الحرس الثوري يعلن توقيف «ضالعين» في قتل عناصره

أعلن الحرس الثوري الإيراني اعتقال الضالعين في قتل ثلاثة من عناصره وجرح آخر في هجوم مسلح في جنوب شرقي البلاد في وقت سابق، بحسب ما أفادت وكالة «فارس» الإيرانية أمس (السبت). وكان الحرس أفاد في بيان الثلاثاء، نشرته وسائل إعلام رسمية، بمقتل ثلاثة من عناصره وإصابة رابع بإطلاق نار من مجهولين على سيارتين كانوا يستقلونهما في مقاطعة نيكشهر بمحافظة سيستان - بلوشستان.
وأكدت وكالة «فارس» أمس، «اعتقال الضالعين في عملية إرهابية أسفرت عن مقتل 3 من كوادر الحرس الثوري في محافظة سيستان وبلوشستان»، وذلك نقلاً عن بيان للقوة البرية للحرس. وأضاف البيان أنه «وفي ضوء المتابعات والإجراءات الاستخبارية والعملانية الخاصة التي أجريت... تم اعتقال العناصر الرئيسية والعناصر الأخرى ذات الصلة بالحادث». ولم يحدد البيان عدد الموقوفين أو انتماءهم.
وقتل العناصر بعد تعرضهم لإطلاق نار من قبل مسلحين كانوا يستقلون سيارة من طراز «بيجو 405» في نيكشهر، بحسب ما أفاد بيان للحرس.
وشهدت محافظة سيستان - بلوشستان القريبة من الحدود مع باكستان، اعتداءات عدة في الأعوام الماضية استهدفت قوات الأمن. وينشط في المحافظة انفصاليون من البلوش وجماعات جهادية، سبق لإيران أن اتهمت باكستان بدعمهم. وكان من أبرز هذه الاعتداءات، هجوم في فبراير (شباط) 2019، أدى إلى مقتل 27 عنصراً من الحرس الثوري. وقالت إيران حينها إن الهجوم نفذه انتحاري باكستاني.
وتبنت الهجوم جماعة «جيش العدل» السنية المتطرفة، التي تقول طهران إنها تشن عمليات غالبيتها انطلاقاً من قواعد في باكستان المجاورة.
كما تعرض عدد من عناصر قوات الأمن الإيرانية في المحافظة للخطف على يد مجموعات تعدها إيران «إرهابية».



عدد القراءات‌‌ 189

AM:12:14:06/10/2020