واشنطن تخيّر طهران بين التفاوض والانهيار الاقتصادي

أكد منسق الشؤون الإيرانية في الخارجية الأميركية، برايان هوك، أن أمام إيران خيارين: التفاوض أو مواجهة استمرار انهيار اقتصادها.

وقال هوك في مقابلة مع مجلة «فورين بوليسي» نُشرت أول من أمس: «يرغب الرئيس (دونالد) ترمب في رؤية النظام الإيراني يأتي إلى طاولة المفاوضات حتى نتمكن من التفاوض على صفقة حقيقية شاملة تتناول مجموعة من التهديدات الإيرانية التي تقوض السلم والأمن»، مضيفا أن إيران «تواجه خياراً مهماً، فيمكنهم الاستمرار ومراقبة انهيار اقتصادهم (...) وعلى النظام الإيراني أن يقرر متى يريد أن يأتي إلى الطاولة».

وتابع: «نحن نعلم أن إيران لن تأتي إلى طاولة المفاوضات بلا ضغوط اقتصادية وعزلة دبلوماسية وتهديد معقول للردع العسكري والدفاع عن مصالحنا، ونحن نعلم أننا وضعنا كل هذه العناصر الثلاثة في مكانها وهذا يزيد من احتمالات حصولنا على الصفقة التي نريدها».

وحول الأولويات التي تطلبها واشنطن من العراق فيما يتعلق بإيران خلال المحادثات التي تجريها الولايات المتحدة الشهر المقبل مع الحكومة العراقية الجديدة، قال هوك: «أعتقد أن أحد الأشياء التي سيركز عليها رئيس الوزراء (مصطفى الكاظمي) هو استعادة سيادة العراق من التدخل الإيراني». وأضاف: «أعتقد أن مقتل قاسم سليماني وفّر للشعب العراقي بيئة أفضل لتكون لديه حكومة تمثل مصالحه وليس مصالح النظام الإيراني».



عدد القراءات‌‌ 214

AM:07:52:24/05/2020