محكمة الثورة في سنندج تقضي بسجن مدرسٍ للغة الكردية 3 سنوات

قضت محكمة الثورة في مدينة سنندج بمحافظة کردستان (غربي إيران) على سيروان إبراهيمي، الناشط الكردي ومدرس اللغة الكردية، بالسجن ثلاث سنوات بتهمة "العمل ضد الأمن القومي".
وفقًا لمنظمة "هنغاو" لحقوق الإنسان، فإن إبراهيمي المسؤول عن جمعية "نوجين" الثقافية والاجتماعية في سنندج، اعتقله ضباط منظمة استخبارات مدينة كامياران، في 26 يونيو (حزيران)  2019.
وبعد قضائه شهرين ونصف الشهر في السجن، تم إطلاق سراح الناشط المدني مؤقتًا، بكفالة قيمتها 500 مليون تومان، بانتظار الفصل في قضيته.
يُشار إلى أن التعاون مع الأحزاب الكردية المعارضة للنظام الإيراني من بين التهم الأخرى في ملف هذا الناشط المدني.
وتعد "محاكم الثورة الإسلامية"، التي تأسست عام 1979، من المؤسسات الإيرانية الأكثر قسوة، حيث تحاكم المعارضين والناشطين السياسيين الذين عادة ما تصفهم بـ"أعداء الثورة"، وتصدر أحكاماً مشددةً بحقهم، في ظروف تعتبرها مؤسسات حقوق الإنسان الدولية لا ترتقي إلى مستوى المحاكمات العادلة.



عدد القراءات‌‌ 221

PM:08:04:24/02/2020