تيلرسون: على إيران سحب جنودها وميليشياتها من سوريا قال إن الولايات المتحدة لديها خطة متطورة للسلام في الشرق الأوسط

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، اليوم (الأربعاء)، خلال زيارة للأردن إنه يتعين على إيران سحب جنودها والميليشيات التي تدعمها من سوريا، مشيرا إلى انزعاج الولايات المتحدة من المواجهة في الآونة الأخيرة بين إيران وإسرائيل.

في المقابل، دافع علي أكبر ولايتي مساعد المرشد الإيراني علي خامنئي عن وجود بلاده العسكري في سوريا، وقال إنه وجود «مشروع» وجاء بناء على دعوة من النظام.

ونقلت وكالة الطلبة الإيرانية للأنباء عن ولايتي قوله ردا على سؤال عن تصريحات تيلرسون "من يجب أن يغادروا سوريا هم من دخلوها دون إذن من الحكومة السورية الشرعية"، على حد قوله.

وكشف تيلرسون في مؤتمر صحافي مع نظيره الأردني أيمن الصفدي في عمّان، أن الولايات المتحدة لديها خطة متطورة للسلام في الشرق الأوسط كان يجري تطويرها منذ عدة أشهر. وقال: «الرئيس ترمب ملتزم بالسلام في الشرق الأوسط»، مضيفا أن «الوضع النهائي للقدس وحدودها أمر عائد للأطراف». وتابع أن الولايات المتحدة تحتاج لإيجاد سبيل لمواصلة العمل في اتجاه واحد مع تركيا حليفتها في حلف شمال الأطلسي، معربا عن أمله في إجراء محادثات بشأن التعاون للحد من التهديدات لتركيا.

من جانبه، قال الصفدي إن حل الدولتين هو المسار الوحيد للسلام الشامل. وفيما يتعلق بالأزمة السورية أشار إلى أن الحل يجب أن يكون وفق القرار 2254 وجنيف.

من جهة أخرى، التقى وزير الخارجية الأميركي في عمّان وفدا من هيئة التفاوض السورية المعارضة برئاسة نصر الحريري.

وضم وفد المعارضة في الاجتماع المغلق الذي عقد في أحد فنادق عمان الكبرى إلى جانب الحريري كلا من حسن عبد العظيم رئيس هيئة التنسيق الوطنية السورية وعبد الإله فهد وعباب خليل وفدوى العجيلي من تحالف قوى المعارضة.

وقال تيلرسون بعدما صافح أعضاء الوفد: «أنا سعيد بلقائكم»، ثم التقط معهم بعض الصور التذكارية قبل أن يدخلوا في اجتماع مغلق.

وأشار الحريري في تغريدة إلى عقد «لقاء مهم مع وزير الخارجية الأميركي ركزنا فيه على ضرورة البدء الفوري بتطبيق البنود الإنسانية ومحاسبة مجرمي الحرب وضرورة التحرك لمحاسبة النظام لاستخدامه السلاح الكيماوي والالتزام بالعملية السياسية في جنيف والالتزام باتفاقيات خفض التصعيد».



عدد القراءات‌‌ 81

PM:07:41:14/02/2018