خامنئي مسؤول شخصيا عن تدخل إيران في سوريا ...

كشف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية السابق حسين أمير عبد اللهيان، عن حقيقة المواقف في إيران حيال التدخل في سوريا.

وقال عبد اللهيان في لقاء صحفي الأحد مع صحيفة "جام جم” الرسمية الإيرانية، إن "الشخص الوحيد الذي كان يؤمن بأن علينا أن نحافظ على الأسد وإرسال القوات العسكرية إلى سوريا في بداية الأزمة السورية هو المرشد الأعلى خامنئي.”

وأضاف عبد اللهيان أنه "إلى جانب المعارضة التي لقيها خامنئي، كان هناك تردد للمسؤولين الإيرانيين حول إرسال المستشارين العسكريين إلى سوريا.”

وأوضح: "في اجتماع المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، كان خامنئي يترأس ذلك الاجتماع، ولم يكن هناك توافق وإجماع في الآراء حول التطورات في سوريا،

وأكد مسؤولية  مرشد النظام  عن التدخل العسكري في سوريا، الذي اكد لهم لهم بأن الأزمة السورية ستؤثر بصورة مباشرة على الأمن الوطني في إيران.”

في السياق، اعتبر الكاتب الصحفي فايز سارة، أن الثورة السورية شكلت تحدياً لاستراتيجية إيران في المنطقة، وهددت بفقدها قاعدة أساسية لامتداد سياستها في المجال العربي.

وتابع: "ولذلك دفعت إيران بكل ثقلها في سوريا، وباتت تمتلك القدرة على فعل كل ما تريد برضا وموافقة النظام،  في ظل عدم وجود أي جدية إقليمية أو دولية في مواجهة تنامي نفوذها”.

خلاصة القول، أن تعزيز نفوذ إيران في الأعوام السابقة، جرى بتأثير عوامل كثيرة، أبرزها إرث طويل من علاقات متواصلة، شهدت تحالفاً سياسياً وعسكرياً عميقاً بين نظامي الملالي والأسد.




عدد القراءات‌‌ 65

AM:11:58:09/01/2018